دولــــة فـلـسطيـن
وزارة الـداخـلـيــة
State of Palestine
Ministry of Interior
تصريح صادر عن وكيل وزارة الداخلية


تاريخ النشر 3/15/2018

صرح وكيل وزارة الداخلية اللواء محمد منصور بأن مسؤول قوى الامن في غزة اللواء توفيق ابو نعيم، قدم بلاغا رسميا لدولة رئيس الوزراء، وزير الداخلية  د.رامي الحمد الله، حول ملابسات محاولة الاغتيال ألاثمة التي وقعت في غزة. و
حسب البلاغ فإن المجرمين زرعوا على طريق الموكب عبوتين ناسفتين زنة كل منهما تبلغ نحو 15 كيلوغراما.
و ان العبوتين معدتان للتفجير عن بُعد، حيث تم تفجير العبوة الأولى بينما أدى خلل فني لعدم انفجار العبوة الثانية التي زرعت على بعد 37 متراً عن الأولى بهدف ضمان تحقيق هدف العملية ألاثمة.
إن التفجير خطط له ونفذ بدقة ما يدلل على انه ليس عملا فرديا وإنما من فعل محترفين، وان تفجير العبوة الأولى وادي إلى جرح سبعة من المرافقين والحق أضرارا بثلاث مركبات إحداها مصفحة ظن المجرمون ان رئيس الوزراء، ورئيس جهاز المخابرات كانا داخلها.
وذكر أنه كان على تواصل مع اللواء أبو نعيم قبيل توجه دولة رئيس الوزراء إلى غزة للتأكد من الإجراءات الأمنية، مضيفا أن الأخير ابلغه انه ضاعف عدد قوى الأمن ثلاث مرات وقام بتمشيط المنطقة عدة مرات، وأكد له ان الوضع آمن وانه يتحمل المسؤولية كاملة.
واشار الى ان التفجير وقع داخل مربع امني وسط انتشار لقوات الأمن، مؤكدا انه بغض النظر عن الجهة التي تقف وراء هذا العمل إلا أن من يتحمل المسؤولية المباشرة هو قوى الامن في غزة، والتي تخضع لسيطرة حماس.
كما أشاد اللواء منصور برباطة الجأش التي تحلى بها دولة رئيس الوزراء، و إصراره على استكمال مهمته كأن شيئاً لم يحدث قائلاً أنه سيعود إلى غزة رغم الحادث الإجرامي ولولا سفره إلى خارج البلاد لبقي في غزة لعدة أيام.
 
Share